منتدى جنون بنات
تفضلو بالتسجيل بالمنتدنا راح نرحب فيكم ونهديكم وتستفيدون وتفيدون

او الدخوول اذاا كنتي مسجلة لتنورين المنتدى بمواضيعك الجديدة

لا نحلل سرقة او لطش او نقل اي شئ من منتدانا الرائع مهما كان

منتدى جنون بنات

ارحبوا يا حلوين تفضلوا >>ما نحلل وجود اولاد وسرقة اي شي من عندنـآ<<
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هكَذآ جآءَ القرآن الكريم رِسالَة عظمة تستوعِب الأنفس جمعآء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إجرآم شآعري...
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar


الدولة : السعودية
عدد المساهمات : 96
نقاط : 156
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 04/03/2012
الموقع : ع الارض مؤقتاً
مبسوطهه

مُساهمةموضوع: هكَذآ جآءَ القرآن الكريم رِسالَة عظمة تستوعِب الأنفس جمعآء   الإثنين يونيو 04, 2012 6:21 pm




وَ رِسآلَةُ خَلْقٍ تَسْتَوْعِبُ الزّمَنَ كُلّهُ

جَآذِبِيّةٌ تربِطُ الشَّمْسَ بكَوَآكِبِهَآ ،وَ تَشُدُ الكَوَآكِبَ لِأقْمآرِهَآ

هَكَذآ جَآءَ القُرآنُ الكريمُ رِسَآلَةَ عَظَمَةٍ تَسْتَوعِبُ الأنْفُسَ جَمْعآء

مآ كآئِنًآ بينَ أرضٍ وَ سَمآء

تُزِيحُ رُكآمَ هُمُومٍ وَ أهوَآٍء تَصَلّبَتْ فِي قُلُوبٍ

وُرّثَتِ ضَلَآلًآ وَ شِركًآ ،غبرَت عليهآ سُنُون و قُرُون

رِسآلَةُ هَدْيٍ تُنِيرُ بالحقِّ البَصآئِرَ، تُجنّبُهَآ الزّيْغَ وَ العِثآر

رِسآلةٌ خَآتمَةٌ خَآلِدَةٌ تَأصّلتْ بِحُبّ اللّه و طلبِ رضآئه ،العَمَلِ تمْهِيدًآ للقآئه

و الشّوْقِ الى جنّتِهِ وَ كثِيرِ نِعَمِهِ وَ عَطَآئِه

رِسآلةُ دِينٍ حَصِين وَ نبيٍّ أمينٍ

أخرَجَ العآلمَ بيَديْهِ مِنْ ظُلُمآتِ البَغْيِ إلَى نُورِ الحقّ بِحِكمَةٍ جَعَلَتِ المُتّبعِين ربّآنيّين

ينْصَهِرُونَ فِي الإسلَآمِ وَ كآنُوا شَتآتًآ لا يَجمَعُهُ شيء

(لَوْ أنفَقْتَ ما فِي الأرضِ جَمِيعًآ مآ آلَفْتَ بينَ قُلُوبِهِم)

وَ هَمْسَةٌ هَآ هُنآ مِنْ كُنُوزِ الشّيخُ مُحمّد الغَزآلي رحمَهُ اللّهُ و هُوَ يَزِنُ الأمّةَ الإسلآمِيّةَ:

''بدأَتِ الأُمّةُ الإسْلآمِيّةُ ضَعِيفَةَ العُودِ كالنَبْتَةِ الخَضرَآء الطَريّة لَو دآسَهَآ

حَيَوَآنٌ بِظَلْفِهِ لَأمآتَهَآ ،ثُمَّ كَيْفَ نَمآ هَذَآ الزَرْعُ ،وَ تَحَوّلَتْ السّآقُ الغَضُّ

إلَى شَجَرَةٍ بَآسِقَةٍ وَ اِنْضَمَّ إلَيْهَآ غَيْرُهَآ فَإذَآ الحَقْلُ المُتَمَوّجُ يَتَحَوّلُ إلَى غآبَةٍ مِنَ

الأشجآرِ البآسِقَةِ ،لَوْ صَعَدَ الرِجَآلُ عَلَى أغْصآنِهآ لَحَمَلَتْهُمْ.''

هَكَذَآ كُنّآ وَ هَكَذَآ صِرْنآ (كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعجِبُ الزُّرَّاعَ)

انّ اللّه اصطَفَى مِنَ العرَبِ خـآتَمَ رُسُلِه وَ أكْرَمهُم بوَآفِرِ فضلِهِ

قِبْلَةً فِي أرضِهِم مُبآرَكَةً وَ جَعَلَ لُغَتَهُمْ لِسآنَ وَحْيٍ وَ نَبْضَ سُنّةٍ مُطَهّرَةٍ.

(فاذكُرُونِي أذكُركمْ وَ أشكُرُوآ لِي وَ لاتَكفُرُون)

اِمتَدّتْ بِهِ الأُمّةَ الإسْلَآمِيّةَ مَعَ التّآرِيخِ

لتُمَكّنَهَآ مِنْ بِنآء أصُولِ الإسلَآمِ و التُرَآثِ مُستَقآةٍ منْ تلْكَ الرّسآلَة

وَ تَكُونَ نَهر فِكْرٍ و فقهٍ و أدبٍ و تربية.

يَقُولُ عزّ وَ جلّ:

(وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ المُنذِرِينَ

بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ)

''مِنْ حُسنِ حظِّنآ أنّنآ نَشأنَآ فِي غِمآر يقظَةٍ للّغَةِ العربيّة وَ قَوَآعِدِهَآ وَ آدَآبِهآ

وَ فِي أيّآمٍ كآنَ الخَطَأُ في اللُّغَةِ يُعَدُّ نَقِيضَهُ ،و البيانُ الرديءُ يُحسَبُ عجْزًآ

و رُزِقَتِ اللُّغَةُ بشُعرآءَ فُحول و كُتّآبَ و عبآقِرة...

و لاريبَ أنّ الإستِعمآر العالمِيّ انتآبَهُ قلقٌ بآلِغٌ لِهَذآ الأزدِهآر فهُوَ يبغِي

القَضَآءَ على اللُغَةِ العربيّة تمهيدًآ لردم ينآبيع الإسلَآمِ الثقافية وَ جعلِهِ رُفَآتًآ لا حياة فيهِ


''ش محمّد الغزالي

يقُولُ الشَّآعر:


لغةٌ إذا وقَعَتْ على أسماعِنا كانتْ لنا برداً على الأكْبادِ

سَتَظَلُّ رابِطةً تُؤَلِّفُ بيننا فهي الرجاءُ لناطقٍ بالضَّادِ

ان كآنَ الإسلَآمُ أمّةً وَ رِسآلَة فَوَجَبَ علَى الأمّةِ أن تَكُونَ صُورَةً حَسَنَةً لرِسآلَتِهآ

وَ لَكِنَّ الفَجوَة اتّسَعَتْ بينَ الأمّةِ وَ رِسآلَتِهَآ وَ غَدَى عآلَمُنَآ الإسلَآمِيُّ محرُوبًآ مَغلُوبًآ عَلَى أمرِهِ

وَ لِأنّ الأمّةَ تجرّدَتْ مِنْ وَآجِبآتِهآ و مِنَ الحقّ الذّي وَجَب أن يَكُون مِحوَرَ سُلُوكِنآ العام و الخاصّ

رُبّمآ منذُ سِنِينَ خلَت كآنتْ الأمّةُ تَحمِلُ في ثنايآهآ أسبآب دآئِهآ و دوآئِهآ

لكنّ الحاجة للدّوآء اليومِ أكبرُ

ان هَدْيَ السّمآءِ يستَدْعِي تطبيقًآ فخِطآبُ اللّهِ مُتَعَلِّقُ بأفعآلِ المُكلّفين

و الحقيقَةُ أنّنآ مُتَنآقِضُونَ فِي تَآريخِنآ لا نتوآزى مَعَ اسلآمِنآ و رسآلتِنآ إلّآ بِمُجرّدِ الإسمِ

هِيَ فتنَةُ التّطَوُّر الزّآئفِ وَ الإنحدآرِ لحَضآرَةٍ لاتُشبِهُ الحضآرَةَ الأصل

''وَ قدْ رأينآ الدُّوَل الاستعماريّةَ تسحَبَ جيُوشَهآ و تترُكُ أقطآرًآ احتلّتهآ

غير أنّها وكّلت إلى ثقآفتِهآ الغلّآبة أن تَحتَفِظَ لها بكلّ شيء

فإنّ الغزو الثقافيّ أنكى مِنَ الغزوِ العسكريّ ، وإذا احتلال العقُول أقسى من احتلال الأراضي

إنّهُ لايستَهِينُ بِأثَرِ الثقآفَةِ إلَّآ أحمق ، و مُذ أفلَحَ الجُهآلُ في بِلَآدنآ ، و عبثت أصابِعُهم بقيادنا

و اضمحلّ العلم و انزوى أهلُه شَرَعنآ ننهَزِمُ في كُلّ ميدان ''ش محمد الغزالي

فأينَ نَحنُ مِنْ رسآلَتِنآ؟

''إنّ تَآرِيخَ العربِ الأقدمين مع الدّين مثآر عبرة !لقد قرأتُ سير الأنبيآءِ

العرب مع أقوامهم و عجبت لضيآع رسآلتهم أمآم عواصف التّكذيب

التّي هبّت عليهم من كلّ مكان ! في جنوب الجزيرة العربيّة كانت عآدُ و سبآ

و في شمالها كانت ثمودُ و مدين و قُرى المؤتفكة ..إنّ الرُّسَل الكِرام أعجزتهم

الطّبآعُ المستكبرَة و الرذآئل المُتمكّنة ، فمضت سنن اللّه تحصُدُ المُجرمين و تؤدّبُ العاتين

و شاء اللّهُ أن يتجدّد العربُ مع الرّسآلَة الأخيرة...و الواقع أن الجيل الذّي رباه محمّد

صلّى اللّه عليه و سلم كان من طراز فذّ لقد ألَآن القلوب للّه حتّى بلّت دُموعها المحاريب

......و لكنّ العرب نسوا معقد شرفهم و عروة مجدهم و ظنّوا أنّهم بغير الإسلام

يمكنوا أن يكونوا شيئا ...و جاء دورُ الهزيمَةِ العامّةِ في تاريخ العرب الأخير

و العرب يفخرون بأصلهم لا بدينهم و يتحدّثون عن دمهم لا عن نسبهم الرّوحي الثاقب ''ش محمد الغزالي

إنّ القُرآنَ بآقٍ مآ بَقِيَتِ الحَيآةُ عَلَى هَذآ الكَوكَب

{إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}

نتسآءَلُ كُلّ حينٍ أينَ نَحنُ مِنَ الزّمَنِ و مآ حآل و مآلُ لُغَتِنَآ ؟

القُرآنُ مَحفُوظٌ بعنايةالخالِق مآ سقط منه حرف و لُغَتُهُ لآ يمسُّهآ التحريف أو التّسويف

يقُولُ الشيخُ محمّد الغزالي رحمهُ اللّه:

''وَ قدْ استبآنَ لي أنّ الخَطَأ لايُولَدُ ضَخْمًآ يَومَ يُولد، إنّهُ يبدأُ عوجآ محقورًآ، أو انحرافا طفيفا

ثم يستفحل شرُّهُ على مرّ الأيآم ''

إذًآ فأخطآؤنآ وُلِدَتْ قديمَة و تكَآلبَت لتنشأ اليَومَ فِي أوسآطِنَآ التّي هيّأتْ تعآظُمهآ

هِي أخطآءُ الغفلَةِ وَ الزّلَل فهذه الأمّة التّي اتسَعت حَمَلَت في طيّآتِهَآ تدآخُلَآتٍ ثقافية و دينية و اجتماعية

أسّسَت لتدَاوُل غير اللّغة العربية .

لكنّآ نحنُ وَجَبَ أن نصوِّبَ الأخطآء لتَستقيمَ حآلَ الأمّة و تَجِدَ القُلُوبُ سُبُل الرّشآد

وَ نتزَوّدَ بفصاحة اللّغة و أدبها رَغمَ تَعدّد اللغات و الحضارات .

للآمـــــآنــــــه مـنـقــــــــــول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
™ яσσƒч●«
عضو برونزى
عضو برونزى
avatar


الدولة : السعودية
عدد المساهمات : 251
نقاط : 20121
السٌّمعَة : 24
تاريخ التسجيل : 29/12/2011
العمر : 18
الموقع : فــــ قــلــب أحــبــتــي ـــي
رآآآيقة للمنتدى القميل

مُساهمةموضوع: رد: هكَذآ جآءَ القرآن الكريم رِسالَة عظمة تستوعِب الأنفس جمعآء   الأحد يونيو 10, 2012 9:12 pm

مشكووورة

والله يجزآك الفردوس الاعلى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
«ڳڷے בـڷآ»™
భ ٵ ڶمڸکﮥ భ
భ ٵ ڶمڸکﮥ భ
avatar


الدولة : السعودية
عدد المساهمات : 340
نقاط : 10020185
السٌّمعَة : 37
تاريخ التسجيل : 29/12/2011
العمر : 18
الموقع : -
*L_*

مُساهمةموضوع: رد: هكَذآ جآءَ القرآن الكريم رِسالَة عظمة تستوعِب الأنفس جمعآء   الإثنين يونيو 11, 2012 10:02 pm

جزاك ربي الجنة

قولي آمين

_________________


لا ياخذك غ ـيري ترا خ ــاطري فيييييييييييييك





الرمزية من تصميمي ما احلل لطش و نزع الحقووق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jnoonbnat.halamuntada.com
أميرة الابداع
مـشـرفـه
مـشـرفـه
avatar


الدولة : السعودية
عدد المساهمات : 267
نقاط : 348
السٌّمعَة : 39
تاريخ التسجيل : 13/02/2012
العمر : 21
الموقع : قَلْبيْ [ حَزٍينْ ] وُخآلِيْ منْ أيّة إحٍ'ـٍسَآسْ ..
مستحيه

مُساهمةموضوع: رد: هكَذآ جآءَ القرآن الكريم رِسالَة عظمة تستوعِب الأنفس جمعآء   الإثنين يونيو 11, 2012 10:04 pm

جزالك الله الف خير

تسلم يمناك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هكَذآ جآءَ القرآن الكريم رِسالَة عظمة تستوعِب الأنفس جمعآء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جنون بنات :: ♣ طـرّيق المـغفـرُه | Islam Way ~-
انتقل الى: